أسرار الأعمال الروحانية السفلية

تعرف على أشكال الجن وكيف تتحرك الجان وبيوت الجن

علاج السحر شيخ مغربي

تعرف على أشكال الجن وكيف تتحرك الجان وبيوت الجن

مقالة وظيفة بخصوص عالم الجن وطبيعة حياتهم وتشمل المقالة على وافرة ابواب منها نار السموم والحركة

للجن وماهي تعويذة نعل الجواد و هل ثمة إختلاف بين الاجساد والاجسام و سوف يتم علل

تلك الاسئلة والاجابة فوق منها على التوالي بعون الله لنصل بنهايتها للأجوبة على الاسئلة الآتية ؟

ما هي نار السموم ؟
كيف يتحرك الجن ؟
لماذا تعويذة نعل الحصان؟
ما التفاوت بين الأجسام والأجساد ؟
ما معنى الغير مدرج عن الانقطاع ؟
ما هو الجان الأبيض ؟

جلب الحبيب شيخ روحاني علاج السحر 

بالطبع كل تلك الأشياء سنتحدث عنها ونشرحها بإذن الله سبحانه وتعالى

من عاقبة لهب النار أي نار السموم خلق الله سبحانه وتعالى الجان وهنا تكون النار متنوعة

ومتفاوتة في معدلات الحرارة أي تكون على شكل خلائط أي مارج

أفاد هلم في سورة الرحمن الآية15

( وخلق الجان من مارج من نار )

وقد كان الاعتقاد سابقاً أن الجن والشياطين من ضمنهم يتحركون على شكل حلقات حلزوني صوب الواجهة

فوضع الأقدمون تعويذة نعل الحصان على شكل تعويذة ناقصة وغير مكتملة حتى لو دار فوقها الشيطان

لا يمكن له تشطيب الدائرة فيسقط على الباب

ومجال البصيرة لدى الإنسان هي ألوان الطيف السبعة من الأشعة الحمراء إلى البنفسجية إلا أن الأشعة

أسفل الحمراء وأسفل البنفسجية لا يمكن لها عين الإنسان إدراكها وفي هذين المجالين تتحرك طاقة

الجن فلا تدركهم عين الإنسان

صرح هلم في سورة العادات الآية 27

( إنه يراكم هو و قبيله من حيث لا ترونهم )

وكتبنا مقالة سابقة كانت تحت عنوان إشعال الجن الكافر بالقرآن وقتل الجن اليهودي يمكن لكم العودة لها

للوقوف على الأسلوب والكيفية التي يمكن بواسطتها إحراق الجن وطردهم من الجسم .

وتكون البدء من المعنى اللغوي ما معنى مصطلح الجن وكلمة البشر ؟
الجن : يشير إلى المختفي والغير جلي لذا يدعى الجنين لأنه الولد الصغير الذي لم يتجلى في أعقاب

البشر

( وهل أتاك حوار موسى إذ رأى ناراً فقال لأهله امكثوا إنني أنس ناراً )

لذا يشير إلى الله تعالى في سورة الرحمن (يا معشر الجن والإنس) أي يا أيها المختفين والظاهرين

إذاً الجن والإنس هم مخلوقات الله على تلك الأرض تهيؤات الذين بينهم التشاحن المستديم.

الجن مخلوقات خفية لهذا لا نراهم لأنهم خلقوا من الطاقة من نار السموم

نار السموم : هي خاتمة لهب النار هي أمتن أنحاء اللهب سخونة

أفاد إيتي :

( والجان خلقناه من قبل من نار السموم )

وخلق الجان من مارج من النار

أي مجموعة خلائط من النار ومن عاقبة لهب النار ونهاية لهب النار من بعدها يبدأ النور

والملائكة الكرام خلقوا من نور فهناك تقارب في ترددات الطاقة

ولذلك الجن بِاستطاعتهم أن سماع الملأ الأعلى أما الإنسان لا يمكنه بأي حال من الأحوالً سماع الملأ الأعلى

ولما كان الجن صاحب طبيعة مرجية أي أمواج الطاقة وعى يتحركون بجميع الجهات بسرعات ضئيلة لأن سرعة

الشهب هي أكثر سرعة من سرعة الجن سوى من استرق السمع فاتبعه شهاب

فلو كانت سرعة الجن تعادل سرعة الضوء لما تمَكّنت الشهب والنيازك من قصف تلك المخلوقات

التي هي فيما يتعلق للشهب هشة

وقد كانت لنا مقالة مميززة تحت عنوان اعراض الجن العاشق يمكن لك الاطلاع أعلاها ومعرفة اهم الاعراض .

كيف يتحرك الجن ؟

يتحركون بما يدعى الفع النفاث خسر شرح الرسول عليه الصلاة والسلام بأسلوب فيزيائي عن طريقة

تحركهم في المحادثة الشريف ( عن والدي هريرة رضي الله سبحانه وتعالى عنه إذا نودي للصلاة أدبر الشيطان وله ضراط )

كان الاعتقاد في السالف ومن بينها الأساطير أن الجن يتحركون بحركة لولبية باتجاه الواجهة

ومن هنا أتت وجهة نظر التعويذة التي على شكل نعل الجواد التي توضع بالعادةً على أبواب المنازل

فكان يتصور سابقاً أن الشيطان وهو يتحرك بتلك الحركة اللولبية يضعون له نعل جواد الذي هو على

شكل دائرة ناقصة حتى لو أتى الشيطان وانتقل يتحرك من طرف لطرف ويسقط لدى الباب فلا يمكنه الدخول إلى المنزل

والإنسان له ميدان بصيرة فيما يتعلق للعين هي ميدان الطيف أو ألوان قوس قزح تلك ألوان الطيف السبعة تبدأ من الأحمر

وتنتهي بالأشعة البنفسجية

غير أن هنالك الأشعة أسفل الحمراء وفوق البنفسجية تلك غير مرئية فيما يتعلق للإنسان

إذاً الجن موجودون إما بداخل منطقة الأشعة أسفل الحمراء أو فوق البنفسجية لأانه لو كانوا في إطار ميدان

البصيرة الإنسانية

فطالما هم جن وغير مرئيين مثلما صرح النبي صلى الله عليه وسلم كلما استمع إليهم نفر من الجن فقالوا

( أرأيتهم يا رسول الله صرح لولا تضرع أخينا سليمان )

لأن سليمان صرح ربي هب لي ملكاً لا يقتضي لأحد من بعدي فالله سبحانه سخر الجن لسليمان

ولم يسخرهم لأحد

الأشعة فوق البنفسجية هي أشعة باردة وكل مخلوق يلزم أن يكون عنده شيء من الطاقة أو السخونة لهذا الأشعة

أسفل الحمراء هي الأشعة التي فيها شيء من الطاقة والله أعرف أن الجن يتحركون في ميدان الأشعة أسفل الحمراء

إلا أن إلى مسافة أعظم وأكبر لأن الإنسان تمَكّن أن يبقى عسكرياً مناظير تعمل بالأشعة أسفل الحمراء إلا أن الجن حتى

خارج ميدان تلك المناظير الليلية

ما التفاوت بين الأجسام والأجساد ؟

الأجسام مثلنا مشَكلة من روح ومادة ونفس وهي مرئية

أما الأجساد هي شكل فحسب من دون أن يكون فيها حركة أو روح

فالسامري مثلاً أخرج لهم عجلاً جسداً وليس جسماً مثلما في رواية بني اسرائيل مع موسى فلا يمكنه السامري

أن يحط للعجل روحا أو يحط طاقة فيه ليبث الحياة فيه .

أفاد رسول الله صلى الله عليه وسلم في المحادثة الذي رواه مسلم عن أمنا عائشة رضي الله سبحانه وتعالى عنها صرح

( خلقت الملائكة من نور وخلق الجان من مارج وخلق آدم الأمر الذي نعت وصور لكم )

إذاً تلك المخلوقات كذلكً هي على شكل أجساد غير مرئية فيما يتعلق لنا ويقسمون لقسمين

ناحية كافر وجانب مشكل من طرائق قدد

المنحى الكافر فحسب إبليس ولقبه الشيطان

صرح هلم

سوى إبليس كان من الجن ففسق عن كلف ربه )

أما لقب الشيطان فهو يطلق على كل مخلوق شرير ما إذا كان إنسياً أو جنياً

صرح إيتي

(شياطين البشر والجن )

و عارم الجن يلقب عفريت

صرح هلم

(صرح عفريت من الجن )

أما عارم الشياطين يلقب مارد

صرح هلم

( وحفظاً من كل شيطان مارد )

أما بقية الجن فقالوا من بينهم القاسطون ومن ضمنهم المسلمون غير أن هنالك نص في سورة الجن أنه

لماذا في سورة الجن الآية 11 حيث يقول الجن عن ذاتهم

( وأما القاسطون فكانوا حطب جهنم )

إلا أن لماذا سوف يكون الإنس حصب جهنم

التفاوت بين حطب وحصب بأن الجن مخلوق من النار وسيعذبون بالنار لهذا هم حطب

أي متجانسين مع طبيعة تكوين جهنم إلا أن يعذبون في النار

أما الإنسان خلق من طين إلا أن من الممكن أن يرجم بالطين والحجارة ويتعذب إلا أن كلمة حصب في كتاب الله الخاتم التي

وردت في سورة الأنبياء (إنكم وما تعبدون بلا الله حصب جهنم )

والحصب هو البترول فوقود النار واشتعالها سوف يكون من صنفين الناس والحجارة

أفاد هلم

( وقودها الناس والحجارة )

في حين الجن ليسوا وقوداً للنار لأنهم متجانسين معها فالجن حطب جهنم وليسوا وقوداً للنار

ــ سورة البقرة

( إذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا سوى إبليس )

السؤال هنا هل إبليس ملاك أم هو من الجن ؟

علاج السحر شيخ مغربي

(سوى إبليس أبى)

أي امتنع ذاتياً دون تدخل أي فعال خارجي

إلا أن في سورة الكهف الآية خمسين

(سوى إبليس كان من الجن)

إذاً كيف سنوفق بين ما ورد في سورة البقرة وبين ما ورد في سورة الكهف

نرجع إلى سورة البقرة أولاً لنضع ذلك الفحص :

(و إذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا)

نتوقف هنا ونذهب إلى سورة القرميد الآية ثلاثين

(فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ سوى )

فصنف الملائكة سجدوا معاً

ونأتي إلى

(سوى إبليس)

في اللغة العربية يبقى بحث يلقب المعفي على الانقطاع أي المعفي منه ليس من نوع

الغير مدرج مثلاً من الممكن أن نقول أتى المعلمون سوى التلاميذ

والمعفي عن الانقطاع له أمثلة عديدة في كتاب الله الخاتم

فالله عز وجل يقول لموسى

( يا موسى أقبل ولا تخف إني لا يخشى لدي المرسلون سوى من بغي )

فهل من الرسل من يظلم فهذا غير مطلوب عن الانقطاع .

لذا نشاهد غير مدرج عن الانقطاع ( وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا سوى إبليس أبى )

فانطبق ذلك على ما ورد في سورة الجن الآية خمسين أن إبليس جني

والجن أصلاً يقولون (وأنه كان يقول سفيهنا على الله شططا )

وسفيههم إبليس فكان كلفه مكشوفاً حتى لدى الجن وحتى ما قبل الرسالات

وإبليس هو الاسم الشخصي وقد وردت كلمة إبليس في كتاب الله الخاتم أحدى 10 مرة ومن المفارقات

العجيبة أنه وردت الاستعاذة منه في القرآن ايضاً 11 مرة وإبليس تعني القانط

صرح هلم في سورة الروم

( ويوم تقوم الساعة يبلس المجرمون)

وصرح هلم في الأنعام

( فإذا هم مبلسون )

أما كلمة شيطان فهي الخاصية لجميع مخلوق شرير سواء إنسي أو جني

إلا أن ما هو الجان الأبيض؟

من الممكن أن نطلق اسم الجان على الأفاعي والحية الضئيلة

فالله صرح عن موسى وقتما كان في الوادي المقدس

(فلما رآها تهتز كأنها جان ولى مدبراً )

أي حية ضئيلة غير أن كبار الأفاعي يمكن ايضاًًً أن نطلق عليهم لقب الشياطين

صرح هلم صراحة عن شجرة الزقوم في نار جهنم

(طلعها كأنه رؤوس الشياطين)

أي رؤوس الأفاعي الكبيرة

وهنا أفاد الرسول عليه الصلاة والسلام

( اقتلوا الحيات عامتها سوى الجان الأبيض)

الذي هو نمط الأفاعي الذي له لون أبيض وتلك الأفاعي غير سامة الشيخ المغربي شيخة روحانية خاتم روحاني.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: