أسرار الأعمال الروحانية السفلية

أخطر نوع من السحر مجود على الأرض حتى الأن

أنواع السحر الشيخ الروحاني

أخطر نوع من السحر مجود على الأرض حتى الأن

– من هم هاروت وماروت وما هو سحر هاروت وماروت وهل كان هاروت أو ماروت من الجن أم من الانس

– هل كان السحر متواجد قبل عهد سيدنا سليمان عليه أفضل السلام

– متى حرست السماء من الجن والشياطين وحظر الله إستيلاء على السمع

– هل سحر هاروت وماروت متواجد في كتاب أو مخطوط للسحر

هاروت وماروت أتى ذكرهم في سورة البقرة فمن هما وما هي الوقائع التي جرت في تلك الرواية .

يقول الله سبحانه وتعالى ( وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا إلى أجدد الآية ) .

وحافز هبوط تلك الآية مثلما ذكر أهل العلم يبقى قولان في هذا :

القول الأضخم جلب الحبيب شيخ روحاني علاج السحر

في حجة تدني تلك الآية أن اليهود كانوا يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم العديد من الأسئلة فسألوه عن أهل الكهف
وعن صاحب القرنين وعن الروح وغيرها من الأسئلة وتلك الأسئلة يبقى أجوبة لها في التوراة غير أن اليهود يرغبون المقارنة
بين أجوبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وما هو متواجد بين أيديهم فسألوه عن السحر فأنزل الله تعالى تلك الآية
وضح حقيقة السحر .

القول الـ2

حجة تدني تلك الآية أن يهود البلدة كانوا ثلاثة قبائل من اليهود يعيشون في البلدة فسمعوا خطاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقتما كان يتلو القرآن وبالضبطً وقتما ذكر سليمان و داوود عليهما الاطمئنان .

فقالت اليهود في البلدة وجع تسمعوا إلى ما يزعم محمد عليه الصلاة والسلام أنه يزعم أن سليمان كان نبياً واليهود يقولون ما كان سوى ساحراً فهذا هو الذائع أن سليمان لم يكن نبياً وإنما ساحرا .

وعلة تلك العقيدة الباطلة أن قبل عهد سليمان كانت الشياطين تقعد مقاعد للسمع مثلما أتى ذكر ذاك في سورة الجن فيسرقون السمع من السماء وهذا أن الله تبارك إذا أوحى بأمر محدد يقصد القضاء اليومي الذي يقضيه الله كيف سيبلغ ذاك القضاء والوحي إلى الرسل في الأرض بواسطة الملائكة وجبريل على وجه التحديدً .

فإذا تكلم الله بالوحي سمعه جبريل ثم جبريل إذا هبط به يسأله الملائكة في السموات فيخبرهم جبريل عليه أفضل السلام بما قضاه الله تبارك وتعالى فالشياطين حالَما يجلسون في مقاعد في السماء فيسرقون السمع فربما استمعوا لبعض المفردات من قضاء الله في الموضوعات الغيبية والمستقبل فيقذفها كل جني أو شيطان إلى الذي أدنى منه حتى يلقيها الأخير إلى الكاهن من البشر الذي يتعامل معه ويأخذها ذلك الكاهن الماكر والكريه .

ويخبر الناس ويقول سيقع كذا وإضافة إلى فهو استرقها من الجن الذين استرقوها من السماء فيعتقد الناس أن ذلك الكاهن يعرف ويعلم الغيب والمستقبل .

فالذي جرى أن ذلك الشأن قبل عهد سليمان تشعبت وتوسّع ومتى حرست السماء وحفظت حتى الآن أرسلت رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستغرب الجن حينما أرادوا أن يصعدوا السماء جاءه شهاب .

فاستغربوا أن السماء حرست وليس الموضوع مثلما كانوا في الماضي فقال بعضهم لبعض لتطوفوا في الأرض فطافوا في الأرض حتى بلغت قبيلة من الجن إلى وادي نخلة بين مكة والطائف وحالَما جاءوا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ القرآن فسمعه الجن وذلك مذكور في خواتيم سورة الأحقاف فآمنوا وانطلقوا إلى قومهم يدعونهم إلى الإسلام .

ثم تشعبت وتوسّع ذلك السحر انتشار النار في الهشيم فشياطين البشر تعاملوا مع الشياطين ووضعوا كتب السحر والشعوذة وكانوا يدعون أنهم يعرفون الغيب لو كان انتشار السحر قبل عهد سليمان .

فبعث الله سليمان عليه أفضل السلام النبي الملك فالملك والنبوة لم يجتمعا في نبي بني اسرائيل هم قبيلة سبط والله عز وجل وزع وفرق الفصائل بين تلك الأسباط وبنو اسرائيل أنبياؤهم كثر بل جل أنبياء البشرية من بنو اسرائيل أحد أبناء يعقوب فكان الله سبحانه وتعالى يجعل الملك في قبيلة والنبوة في قبيلة .

ثم جمع الله سبحانه وتعالى الملك والنبوة في فطن داوود ثم ورثها إلى ابنه سليمان فكان نبياً ملكاً (صرح رب هب لي ملكاً لا يجب لأحد من بعدي) فكان له ملكاً عظيماً فأتاه الله مكان طيد ومنطقة النمل .

لقد كان النبي سليمان يسمع خطاب الهدهد والنملة وقد كان يسوس الجن والإنس والطير يسيرون في جيشه فإذا مشى سليمان مشى في ملكا مهيب وقد كان الطير صافات فوق منه كالغمامة فحينما بعثه الله سبحانه وتعالى .

ورأى كل تلك الشعوذة والسحر وهي مدونة في الكتب جمع تلك الكتب عامتها وجعلها في وعاء ودفنها أسفل مقعد عرشه وصرح من اقترب لذا الحاوية من الجن والشياطين سيحترق ومن اقترب أو تكلم من البشر بكلمة يزعم فيها أن واحد من غير الله يدري الغيب سأقتله وبهذا المرسوم الحازم منه انقطع دابر تلك الفتنة .

غير أن الله سبحانه وتعالى إذا أراد شيئاً هيئ دوافعه ليميز الله الماكر والكريه من الطيب فبقيت تلك الكتب مدفونة على أن لقي حتفه سليمان عليه أفضل السلام فبرأ الله تبارك وتعالى سليمان فاليهود كانوا يقولون أنه كان ساحراً ويسوس البشر والجن والطير بكتب الشعوذة فبرأه الله بقوله هلم (فاتبعوا ما تتلوا الشياطين إلى أجدد الآية ) .

فعند مصرع سليمان أتى الشيطان وذهب ذلك الجيل الذي عاش في فترة حكم سليمان وزرع فيهم التقوى والتوحيد ونبذ الشرك والشعوذة والسحر وأتى بعدهم جيل أحدث تعتبر لهم الشيطان في صورة رجل و أفاد لهم أتريدون أن أدلكم على ملك لا ينفذ أفادوا نعم فجاء بهم إلى مقر مقعد سليمان وتحدث لهم أسفل كرسيه كنز لا ينفذ بوازع ذاك الماكر والكريه .

فاستخرجوا تلك الكتب التي كان بها سليمان يسوس الجن والإنس فقالوا أنت أخرجها لكنه لا يمكن له لأنه سيحرق فقال لهم إذا لم تجدوا شيئاً فاقتلوني فقام الأنس وحفروا ذلك الموضع وهو انتظر من بعيد فاستخرجوا ذاك الحاوية الذي فيه الكتب التي هي مملوئة بالسحر والشعوذة ثم طار ذاك الماكر والكريه واستخرج لهم ذاك المصدر النتن الذي وقعت على إثره الكوارث الكبيرة .

لهذا توارث بنو اسرائيل ذلك السحر إلى يومنا ذاك واليهود الأخباث من أقبح الصفات التي يعرفون بها أن السحر شائع لديهم إلى يومنا ذلك فالذي سحر النبي محمد عليه الصلاة والسلام هو من اليهود لبيب بن الأعصم .

والسحر على النبي أثر على الجهة البشري فيه ولم يترك تأثيرا فوق منه السحر وتعلمه وتعليمه كفر والحد التشريعي للساحر القتل بضربة سيف لأن السحر لا من الممكن أن يتعلمه إنسان من دون أن يكفر بالله الهائل أفاد هلم (غير أن الشياطين كفروا… ) .

ماهي حقيقة هاروت وماروت ؟

من العلماء من صرح هما ملكان ومن الزبائن من أفاد هما من الجن ومن بينهم من صرح أنهما رجلان من البشر فالذي صرح أن هاروت وماروت هما ملكان من الملائكة أفادوا فيها حكاية مشهورة غير أنها مكذوبة .

ومختصر الرواية أن ملكين من الملائكة رأوا حال الإنس وأفعالهم والذنوب التي يفعلونها فكأنهم صرحوا كيف هؤلاء الناس يعصون فقال الله سبحانه وتعالى لهم قدموا لي أصلح ملكين عندكم حتى اجعل فيهم تلك الشهوة البشرية ولنرى .

ثم انزلهم إلى الأرض فتعرضت لهما امرأة من أجمل السيدات فراوداها عن ذاتها فأبت ثم اشترطت عليهما أن يشركا فقالوا لا نشرك بالله فذهبت ثم جاءتهم مرة ثانية فراوداها عن ذاتها فأبت ثم اشترطت أن يقتلا نفساً فرفضا فذهبت ثم آبت مرة ثانية فراودها عن ذاتها فأبت .

ثم اشترطت أن يشربا الخمر فقبلا بذاك فلعب الخمر في عقلهما فأشركا وقتلا وزنيا ثم وقتما أفاقا ندما على ما فعلا في موقف السكر و أرادا أن يتوبا إلى الله سبحانه وتعالى وأن يصعدا إلى الملأ الأعلى فخيرهم الله بين إن صعدا حالا سيعذبان عذاباً باستمرارً في الجحيم أو أن يبقيا في الأرض ويعذبهما عذاباً مؤقتاً فاختارا الوجع المؤقت .

فجاءت تلك المرأة وسألت الملكين ما هي الكلمة التي بها يصعدون إلى الأعلى فأخبراها بالكلمة فقالتها فصعدت إلى السماء وهما بقيا على الأرض ثم مسخت تلك المرأة الجميلة إلى كوكب الزهرة وتلك الحكاية خاطئة البتة وهب غش .

فهاروت وماروت هما رجلان من الإنس كانا في بابل في أرض جمهورية دولة العراق والشياطين أخذت الكتب في أعقاب مصرع سليمان و بدأ السحر
يتناقل وينتشر وتعلم هذان الرجلان هاروت وماروت السحر من الشياطين بأرض بابل وانتهاج ينتشر بين الناس .

وجعل الله هاروت وماروت فتنة وابتلاء واختبار للبشر فكان الناس إذا أرادوا تعلم السحر ذهبا إلى هاروت وماروت
والسحر كفر مثلما قلنا أفاد تعال(فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه) .

السحر هدفه التمييز والإفساد بين الناس لهذا من السحر ما يمرض ومنه ما يقتل وأشد أشكال السحر انتشاراً ما يطلق عليه
سحر العطف والصرف فالصرف أن فعل القرينة عن قرينها والعطف أن تعطف القرينة على قرينها .

فيقول الساحر طلاسم غير مفهومة وتلك الطلاسم تكون استغاثة واستعانة بالجن والشياطين وفي حالات يضيف الساحر بيان من آيات كتاب الله الخاتم حتى يرتدي على الناس ثم إذا حضر الجن أو الشطان يطلب من ضمنهم ذلك السحر ثم يبدأ بعقد إتفاق مكتوب .

فجاء بالشرع أن حاجز الساحر ضربة بالسيف الشيخ المغربي شيخة روحانية خاتم روحاني

بين الله تعال بقوله (وما هم بضارين … إلى أحدث الآية )

إن قليل من الناس يخشى من السحرة رهبة عجيب ويتصور أن الساحر يمكن له أن يفيده أو يضره وأن الساحر يمكن له إجراء
جميع الأشياء وذلك غير دقيق يحدث به الناس بدليل إذا كان أيضا لأفاد الساحر ذاته .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: